التنمـــــر داخل المدرسـة

 

لا شك أن وزارة التعليم تسعى دائماً إلى ايجاد البيئة التربوية الملائمة لأبنائنا الطلاب و ذلك من خلال 

تبنيها للعديد من البرامج سواءً على المستوى الإنمائي أو الوقائي أو العلاجي بهدف تحقيق التوازن النفسي

و التربوي و الجتماعي و الأسري لهذه الفئة الغالية و رفع مستوى الوعي لدى جميع العاملين في الميدان التربوي ،

لذا أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير ممثلة في إدارة التوجيه و الإرشاد لهذا اليوم الأحد الموافق ١٤٤١/٦/١٥ هـ

الأسبوع التوعوي المكثف للحد من التنمر داخل مدارس المنطقة و ذلك بهدف توعية جميع فئات المجتمع المدرسي و المحلي

لمفهوم التنمر و أشكاله و صوره ، كذلك سبل الوقاية و آليات مواجهته .

طبعاً يأتي هذا الاهتمام بهذا البرنامج نتيجة لما قد يترتب على إنتشار التنمر من نتائج كارثية على ضحاياه و التي قد تصل

في بعض الأحيان إلى الإنتحار .

 

.

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ موسى آل رفيدي

 

ضمن المشاركات المقدمة و المفعلة في أسبوع التوعية بآثار التنمر أحب أن أركز على جانب مهام و مسؤوليات

المرشد الطلابي و لعل من تلك المهام :

أولاً : توعية الطلبة بخطورة التنمر فيما بينهم و كيفية التعامل معه .

ثانياً : توعية أولياء الأمور و الأسر بماهية سلوك التنمر و خطورته من خلال اللقاءات و الرسائل 

الإلكترونية و دورهم الجوهري في التعامل معه .

ثالثاً: حث و تشجيع الطلبة على الإبلاغ عن أي مشكلة تنمر تحدث في المدرسة .

ومن ضمن أيضاً تلك المهام و المسؤوليات الجلسات الإرشادية مع الطلاب المتنمرين من قبل المرشد الطلابي.

و أيضاً الجلسات الإرشادية مع الطلبه المتنمر عليهم . 

 

لعل هذه بعض المهام و المسؤوليات و إلا فالمسؤوليات كثيرة لكن يكفي أن نشير إلى هذه المهام .

و نسأل الله التوفيق للجميع .

 

.

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ علي عسيري

 

محاربة التنمر مسؤولية الجميع .

لا يمكن لمسؤولي المدرسة القول بأن الأمر متروك للوالدين .

ولا يمكن للآباء القول بأن الأمر متروك للمعلمين .

ولا يمكن للمعلم أن يقول أنها ليست مسؤوليته .

و لا يمكن للطالب القول كنت خائفاً من الاخبار بأني أتعرض للتنمر . 

 

الكــل مســؤول عن محاربة التنمــر 

 

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ جابر الفيفي

 

هناك عدة أمور لعلاج التنمر 

 

أولها : تقوية الوازع الديني حيث يعد هذا الأمر من أقوى و من أروع الأساليب لعلاج التنمر .

ثم مشاركة الفرد و التكلم معه و إشعاره بالراحة و الدعم .

أيضاً هناك أمر مهم و هو التدريب المستمر و التعليم أمر ضروري لوقف التنمر في المجتمع 

فمن المهم تثقيف المجتمع و الأطفال و المعلمين و الوالدين بطبيعة التنمر و فهم السلوكيات التي تعتبر تنمراً .

 

 

.

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ علي محمد القحطاني

 

يجب علينا جميعاً أن نعمل لتكون مدارسنا آمنة نفسياً و جاذبة يقضي فيها أبنائنا و بناتنا أوقاتهم

مطمئنين و مقبلين على التعلم ، و نبذ العنف و التمرد بكل أشكاله ولابد أن يكون عند الأسر من الوعي 

مايدعم المدارس في معالجة حالات التنمر . 

 

 

.

 

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ عمير بن علي

 

بمناسبة إطلاق إدارة تعليم عسير أن يكون هذا الأسبوع هو الاسبوع التوعوي للحد من التنمر داخل مدارس المنطقة ،

أحببت هذا الاسبوع أن أشارككم و أتحدث عن هذا الموضوع ولو بشكل يسير . الجميع و لله الحمد في مدلرسنا تفاعل

مع الحدث و تحدث عن التنمر و كيفية التعامل معه ، معناه و كيفية معالجته و الحد منه بشكل كبير .

لكنني هنا بصراحة أحببت ولو بشكل مختصر أن أخصص الحديث هنا عن التنمر الإلكتروني و معناه  ، بما أن الأجهزة

طاغية على جميع أبنائنا و بناتنا و جميع المجتمع تقريبا كبار و صغار يستخدمونها بشكل كبير جداً فإنها تُستغل هذه

الأجهزة في كثير من الأحيان .  فالتنمر الإلكتروني في الأساس أو بشكل مبسط جداً هو عبارة عن إستغلال هذه الأجهزة

و إستغلال الانترنت و جميع التقنيات المتعلقة به بهدف ماذا؟  الهدف الأساسي من ذلك هو إيذاء شخص أو أشخاص

آخرين بطريقة متعمدة و متكررة و أحياناً تكون عدائية و العياذ بالله .

 

ممارسات و أساليب التنمر الإلكتروني  

طبعاً التنمر الإلكتروني له ممارسات و أساليب كثيرة تكون بعضها مثلاً عن طريق التحرش الإلكتروني ، المطاردة الإلكترونية ،

تشويه السمعه فمثلاً نقول إرسال الرسائل أو مثلاً شائعات ، إفتراءات قاسية أ ومثلا استبعاد شخص بطريقة متعمدة و قاسية من

مجموعة إلكترونية .  ببساطة يكون التنمر الإلكتروني يكون في إرسال رسالة إلكترونية أو نصية تحتوي على اتهامات ، تهديدات

باطلة للتشهير و نشر أقاويل كاذبة تهدف في الأساس إلى ماذا؟ إلى إهانة شخص بعينه ، هذا الشخص مستهدف إلكترونياً ،

مضايقته بشكل عام . هذا معنى التنمر الإلكتروني ، يشبه كثيراً التنمر العادي الموجود في المدارس و لكنه بطريقه غير مباشرة

عن طريق التقنية الإلكترونية وهي الأكثر إنتشاراً ، مثلاً الجروبات الموجودة عندنا في الوتس آب أو سناب تشات أو المجموعات

المشهورة التي يكون فيها تواصل إجتماعي كبير ، عادةً يكون فيها إيذاء متعمد أو سخرية معينه من شخص ما أو محاولة الإستهزاء

به بسبب موضوع معين ،هذه كلها تعتبر من ممارسات التنمر الإلكتروني . 

 

و حتى لا أطيل عليكم لن أتحدث عن كيفية معالجة التنمر و الحد منه و أسبابه و ما إلى ذلك لأنك بالبحث على شبكة الانترنت

ستجد ضالتك ، ولكن سأختم بأهم الطرق التي أجدها مهمة جداً لحماية الضحايا من أبنائنا و بناتنا من المتنمرين عبر الوسائل

الإلكترونية . صراحة أجد أن أهم الأسباب للحد من التنمر هو نشر التوعية داخل المدارس و خارجها أيضاً ، نشر التوعية

بشكل كبير ، صراحة إدارة تعليم عسير تُشكر شكراً جزيلاً على أنها جعلت هذا الأسبوع أسبوعاً توعوياً للحد من التنمر

داخل مدارسنا و أهم الطرق لنشر هذا الوعي هو الإقتداء بالرسول صلى الله عليه و سلم حيث أنه أفضل الناس خُلقاً  و حثنا

على الأخلاق الحسنة و بُعث صلى الله عليه و سلم ليتمم مكاارم الأخلاق و كان خلقه القرآن أيضاً مدحه الله عز وجل فقال

( وانك لعلى لخلق عظيم ) فلو غرسنا في نفوس أبنائنا و بناتنا مكارم الأخلاق و أيضاً أن نحب لأخينا ما نحب لأنفسنا

لا زال هذا الداء من مدارسنا و من مجتمعاتنا بشكل عام بالإضافة إلى نشر التوعية يوجد أيضاً الكثير  و العديد من التطبيقات

الإلكترونية التي تساعد على مكافحة التنمر و الحد منه باالإبلاغ عنه و الحد منه مثل تطبيق كلنا أمن و تطبيق قريبون

و غيرها من التطبيقات  .

 

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذة فاطمة الجرعي

المشاركون

أ.موسى بن عوض آل رفيدي مشرف تربوي - وحدة الخدمات الإرشادية بخميس مشيط
أ.علي بن ناصر عسيري مشرف توجيه و إرشاد بوحدة الخدمات الإرشادية بخميس مشيط
أ. جابر حسن الفيفي مرشد طلابي - ثانوية الفيصل
أ. علي بن محمد القحطاني مشرف توجيه و إرشاد - وحدة الخدمات الإرشادية بأحد رفيدة
أ.عمير بن علي المرشد الطلابي - متوسطة الكسائي بخميس مشيط
أ. فاطمة علي الجرعي مشرفة تقنية معلومات

شارك البودكاست