القيادة المدرسية الناجحة


الناشر: الإدارة العامة للتعليم بمنطقة عسير - في 2020-02-11

 

نتكلم عن القائد الناجح ، ذلك القائد التحويلي الذي يستخدم الكاريزما و الخبرة للتأثير على أفراد فريقه 

فهو يتمتع بقوة الشخصية كما و يحظى بإحترام أفراد الفريق بسبب المعرفةو الخبرة التي لديه . لذا يُعد 

قدوة لهم كما انه يستطيع قيادة التغيير داخل المنظومة من خلال إلهامهم و يقوم بتنفيذ التغيير بمشاركة 

جميع أعضاء المنظومة و يعمل على تعزيز الدافع و الروح المعنوية لديهم ، كما أنه ذاك القائد الذي 

يحرص على التنظيم و إدارة الوقت مما يزيد من قدرته على تنفيذ الخطط بمواعيدها و على تقويمها

و متابعتها  و ضبط مسارها دون إهدار للزمن . وعندما تنظر للقائد الناجح في تعامله مع فريق عمله 

داخل منظومته تجده حريصاً على المشاركة الواعية لفريقه في التخطيط و التنفيذ و التقويم و المتابعة 

لمعرفته بأن ذلك يسهم في تعزيز العلاقات الإنسانية بينهم في رفع الروح المعنوية في المنظومة و يزيد 

تماسك المجموعة و يعزز إنتماء العاملين فتجده يجعل منسوبيه متحفزين أيضاً و ذلك من خلال ربط كل 

شيء برؤية المنظومة الواحدة ، فحين تكون الرؤية قوية يمكن إستخدامها كمصدر تحفيز و إلهام لجميع

منسوبيه . ذاك القائد المميز تجده يحرص على تجربة أمور جديدة مع علمه بأن ذلك يزيد من فرص

الفشل و لكنك تجده يمتلك الحماس و الحافز الكافي ، لذلك تجده يجعل من الفشل إن وجد أمراً يتعلم منه

و ينطلق به نحو النجاح ولا يعتبره عائقاً فتجده دائماً يخوض المغامرة بشكل شبه يومي . 

 

هذا هو قائدنا الناجح 

و هذا هو قائدنا المميز .

 

 

مصدر الموضوع: من إنشاء الأستاذ محمد الشهري

المشاركون

أ. محمد بن ظافر الشهري رئيس وحدة القيادة المدرسية بمكتب خميس مشيط

شارك البودكاست